кцгdIsтдп


    ووتووێژێكى هه لبه ستراو له نێوان پێغه مبه رى خوا و ئيبليسدا

    Share

    عمر خالید عسمان
    Admin

    Hejmara Nûçeyan : 329
    Join date : 2009-10-24
    Age : 24
    Welat : iraq

    ووتووێژێكى هه لبه ستراو له نێوان پێغه مبه رى خوا و ئيبليسدا

    Mesaj  عمر خالید عسمان on Wed Aug 11, 2010 4:26 pm

    ووتووێژێكى هەڵبەستراو ‌لە نێوان پێغەمبەرى خوا صلى الله عليه وسلم و ئيبليسى لە ڕەحمەتى خوا دووركراو
    إن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيّئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا اله الا الله وحده لاشريك له، وأشهد أنّ محمداً عبده ورسوله، أمّا بعد
    :
    پێش چەند ڕۆژێك برایەكى دڵسۆز سیدیەكى پێدام و پێی ووتم: مامۆستا گوێ لەم سیدیە بگرە بۆ ئەوەى پێم بڵێت ئەو ووتووێژە دور ودرێژى كە تێیدا تۆمار كراوە، لە نێوان پێغەمبەرى خوا صلى الله عليه وسلم، و شەیتانى دورخراو لە ڕەحمى خوا ـ كە خوێندنەوەكەى ماوەى (18) خولەك دەخایەنێت و كراوەتە كوردى و بە دەنگ دەخوێندرێتەوە !! ـ فەرموودەیەكى (صحيح) ە یان ووتەیەكى هەڵبەستراو ودرۆیە ونراوەتە دەم پێغەمبەرى خواوە صلى الله عليه وسلم ؟!
    منیش بەدەم داواكاریەكەى هاتم، ودواى گەڕانەوە وپشكنینێكى زۆر بۆم ئاشكرا بوو كە ئەم ووتووێژە زاناى پایەبەرزى ئیسلام شێخ (ابن تيمية ‌) بە درووستكرا ودەست هەڵبەس ودرۆى داناوە لە وەڵامى پرسیارێك كە لە سەردەمى خۆیدا ئاراستەى كراوە، كە ئەمەى خوارەوە دەقى پرسیارەكە و وەڵامەكەیەتى:
    : ((
    سئل (شيخ الإسلام ابن تيمية) عن قصة إبليس و إخباره النبي صلى الله عليه وسلم و هو في المسجد مع جماعة من أصحابه، وسؤال النبي صلى الله عليه وسلم له عن أمور كثيرة، والناس ينظرون إلى صورته عيانا، ويسمعون كلامه جهرا، فهل ذلك حديث صحيح أم كذب مختلق ؟ وهل جاء ذلك في شيء من الصحاح و المسانيد و السنن أم لا ؟ وهل يحل لأحد أن يروى ذلك ؟ وماذا يجب على من يروى ذلك ويحدثه للناس ويزعم أنه صحيح شرعي ؟
    واتە: پرسیار كرا لە شێخى ئیسلام (ابن تيمية‌) سەبارەت بە چیرۆكى ئبلیس، وهەواڵدانى بە پێغەمبەرى خوا صلى الله عليه وسلم، لەو كاتەى كە لەگەڵ هەندێك لە هاوەڵانى لە مزگەوت دبێت، وە تێیدا هاتووە كە پێغەمبەر صلى الله عليه وسلم پرسیارێكى زۆرى لێ دەكات سەبارەت بە چەندەها بابەت، وە خەڵكەكەش بە چاوى خۆیان شێوەى شەیتانیان دەبینن، وە بە ئاشكراش دەنگى دەبیست، ئایا ئەوە فەرموودەیەكى (صحيح) ە یان درۆ و درووستكراوە ؟ وە ئایا ئەوە لە هیچ لە كتێبەكانى فەرموودە لە (الصحاح)، و (المسانید)، و (السنن) دا هاتووە یان نە ؟ وە ئایا حەڵاڵە بۆ هیچ كەسێك ئەوە بگێڕێتەوە ؟ وە چى لە سەرە ئەو كەسەى كە ئەوە دەگێڕێتەوە بۆ خەڵك باسى دەكات بۆیان وە گومانیشى وایە كە ئەوە شەرعى درووستە ؟!
    ئەویش لە وەڵامدا فەرمووى:
    ((
    الحمد لله، بل حديث مكذوب مختلق، ليس هو في شيء من كتب المسلمين المعتمدة، لا الصحاح ولا السنن ولا المسانيد، ومن علم أنه كذب على النبي صلى الله عليه وسلم لم يحل له أن يرويه عنه، و من قال: إنه صحيح فإنه يعلم بحاله، فإن أصر عوقب على ذلك، ولكن فيه كلام كثير قد جمع من أحاديث نبوية، فالذي كذبه و أختلقه جمعه من أحاديث بعضها كذب و بعضها صدق، فلهذا يوجد فيه كلمات متعددة صحيحة، وإن كان أصل الحديث و هو مجيء إبليس عيانا إلى النبي صلى الله عليه وسلم بحضرة أصحابه و سؤاله له كذبا مختلقا لم ينقله أحد من علماء المسلمين، و الله سبحانه و تعالى أعلم)) (بڕوانه: مجموع فتاوى: ج: 18، ص:350، والفتاوى الكبرى: ج 5، ص 71).
    واتە: شوكر و ستایش بۆ خواى پەروەردگار، بەڵكو ئەو ووتەیە درۆیە و درووست كراوە بە دەم پێغەمبەرەوە صلى الله عليه وسلم، ولە هیچ كتێبێك لە كتێبە متمانە پێكراوەكانى موسڵماناندا نیە، نە (الصحاح)، و نە (السنن)، و نەش لە (المسانید)، وە هەركەسێكیش بزانێت كە درۆیە بەدەم پێغەمبەرى خواوە كراوە صلى الله عليه وسلم، ئەوا نابێت و حەرامە لێیوە بیگێڕێتەوە، وە هەر كەسێكیش ووتى (صحيح) ە ئەوا بۆى باس دەكرێت، پاشان ئەگەر هەر بەردەوام بوو لە سەر ووتەى خۆى ئەوا سزا دەدرێت لە سەرى، لە گەل ئەوەشدا چەندەها ووتەى تێدایە لە فەرموودەى پێغەمبەرى خواوە وە وەرگیراوە صلى الله عليه وسلم، چونكە ئەو كەسەى كە ئەم ووتەیەى بە درۆوە ناوەتە دەم پێغەمبەرەوە صلى الله عليه وسلم، لە چەندەها فەرموودەوە وەرى گرتووە كە هەندێكیان درۆن و نراونەتە دەم پێغەمبەرەوە صلى الله عليه وسلم، و هەندێكیان ڕاستن، بۆیە دەبینیت هەندێك ووشەى دروستى تێدایە، سەرەڕاى ئەوەى كە بنەواى فەرموودەكە: كە هاتنى ئبلیسە بە ئاشكرایى بۆ لاى پێغەمبەرى خوا صلى الله عليه وسلم، و بە ئامادە بوونى هاوەڵانى، و پرسیار لێكردنى، ووتەیەكى درۆ و هەڵبەستراوە، و هیچ یەكێك لە زانایانى موسڵمانان نەیانگێڕاوەتەوە، خواى پەروەردگاریش زاناترە.
    جا موسڵمانى خۆشەویست: نەكەى ئەم فەرموودەیە بە هیچ جۆرێك بڵاو بكەیتەوە، بە نووسراو بێت، یان تۆماركراو بێت، بە سیدى یان بە مۆبایل، دواى ئەوەى كە بۆت دەركەووت كە ووتەیەكى درۆ و بێ بنەوا و هەڵبەستراوە بە دەم پێغەمبەرەوە صلى الله عليه وسلم، ئەو كەسەش تا ئێستا لێى بڵاوكردووەتەوە، با تۆبە بكات لەو تاوانەى كە كردوویەتى و خواى پەروەردگاریش لێبوردەیە بەرامبەر بەندە تۆبەكارەكانى... ئەمەى خوارەوەش دەقى ئەو ووتە درۆ و هەڵبەستراوەیە كە بە دەمى پێغەمبەرى خواوه صلى الله عليه وسلم هەڵبەستراوە.
    دەقى ئەو ووتە درۆ و هەڵبەستراوەى
    كە بە دەمى پێغەمبەروە صلى الله عليه وسلم بڵاو دەكرێتەوە !!

    ((
    عن معاذ بن جبل رضي الله عنه عن ابن عباس ـ رضى الله تعالى عنهما ـ " قال: كنا مع رسول الله في بيت رجل من الأنصار في جماعة فنادى مناد: يا أهل المنزل أتأذنون لي بالدخول ولكم إلي حاجة قال: رسول الله وسلم: أتعلمون من المنادي ؟ فقالوا: الله ورسوله أعلم فقال: رسول الله هذا إبليس اللعين لعنه الله تعالي فقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه أتأذن لي يا رسول الله أن أقتله ؟ فقال النبي: مهلاً يا عمر أما علمت أنه من المنظرين إلي يوم الوقت المعلوم ؟ لكن افتحوا له الباب فإنه مأمور فافهموا عنه ما يقول واسمعوا منه ما يحدثكم.
    قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ: ففتح له الباب فدخل علينا فإذا هو شيخ أعور كوسج وفي لحيته سبع شعرات كشعر الفرس الكبير، وأنيابه خارجة كأنياب الخنزير وشفتاه كشفتي الثور.
    فقال: السلام عليك يا محمد السلام عليكم يا جماعة المسلمين. فقال: النبي السلام لله يا لعين، قد سمعت حاجتك ما هي ؟ فقال له: إبليس: يا محمد ما جئتك اختياراً ولكن جئتك إضطراراً. فقال النبي: والذي اضطرك يا لعين ؟ فقال: أتاني ملك من عند رب العزة، فقال إن الله تعالى يأمرك أن تأتي لمحمد وأنت صاغر ذليل متواضع وتخبره كيف مكرك ببني آدم وكيف إغواؤك لهم وتصدقه في أي شئ يسألك فوعزتي وجلالي لئن كذبته بكذبة واحدة ولم تصدقه لأجعلنك رماداً تذروه الرياح ولأشمتن الأعداء بك، وقد جئتك يا محمد كما أمرت فاسأل عما شئت فإن لم أصدقك فيما سألتني عنه شمتت بي الأعداء وما شئ أصعب من شماتة الأعداء. فقال رسول الله إن كنت صادقا فأخبرني من ابغض الناس إليك ؟ فقال: أنت يا محمد أبغض خلق الله إلي ومن هو على مثلك. فقال النبي ماذا تبغض أيضاً ؟ فقال: شاب تقي وهب نفسه لله تعالى. قال: ثم من ؟ فقال: عالم ورع (عرفت أنت صبور). قال ثم من ؟ فقال من يدوم على طهارة ثلاثة. قال ثم من ؟ فقال فقير صبور إذا لم يصف فقره لأحد ولم يشك ضره. فقال: وما يدرك أنه صبور ؟ فقال: يا محمد إذا شكا ضره لمخلوق مثله ثلاثة أيام لم يكتب الله له عمل الصابرين. فقال: ثم من ؟ فقال: غنى شاكر. فقال النبي: وما يدريك أنه شكور ؟ فقال: إذا رأيته يأخذ من حله ويضعه في محله. فقال النبي كيف يكون حالك إذا قامت أمتي إلي الصلاة ؟ فقال: يا محمد تلحقني الحمة والرعدة. فقال: ولم يا لعين ؟ فقال: إن العبد إذا سجد لله سجدة رفعة الله درجة. فقال: فإذا صاموا ؟ فقال: أكون مقيداً حتى يفطروا. فقال: فإذا حجوا ؟ فقال: أكون مجنونا. فقال: فإذا قرءوا القرآن ؟ فقال: أذوب كما يذوب الرصاص على النار. فقال: فإذا تصدقوا ؟ فقال: فكأنما يأخذ المتصدق المنشار فيجعلني قطعتين. فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ولما ذلك يا أبا مرة ؟ فقال فإن في الصدقة أربع خصال: وهي إن الله تعالي ينزل في ماله البركة وحببه إلي حياته ويجعل صدقته حجاباً بينه وبين النار ويدفع بها عنه العاهات والبلايا.
    فقال له النبي: فما تقول في أبي بكر ؟ فقال: يا محمد لم يطعني في الجاهلية فكيف يطعني في الإسلام. فقال: فما تقول في عمر بن الخطاب ؟ فقال: والله ما لقيته إلا وهربت منه. فقال: فما تقول في عثمان بن عفان ؟ فقال: استحى ممن استحت منه ملائكة الرحمن. فقال: فما تقول في على بن أبي طالب ؟ فقال: ليتني سلمت منه رأساً برأس ويتركني وأتركه ولكنه لم يفعل ذلك قط. فقال رسول الله الحمد لله الذي أسعد آمتي وأشقاك إلي يوم معلوم. فقال له إبليس اللعين: هيهات هيهات وأين سعادة أمتك وأنا حي لا أموت إلي يوم معلوم ؟ وكيف تفرح على أمتك وأنا أدخل عليهم في مجاري الدم واللحم وهو لا يروني، فوالذي خلقني وانظرني إلي يوم يبعثون لأغوينهم أجمعين جاهلهم وعالمهم وأميهم وقارئهم وفاجرهم وعابدهم إلا عباد الله المخلصين. فقال: ومن هم المخلصون عندك ؟ فقال: أما علمت يا محمد أن من أحب الدرهم والدينار ليس بمخلص لله تعالى وإذا رأيت الرجل لا يحب الدرهم والدينار ولا يحب المدح والثناء علمت أنه مخلص لله تعالى فتركته وان العبد مادام يحب المال والثناء وقلبه متعلق بشهوات الدنيا فإنه أطوع ممن أصف لكم ؟ أما علمت أن حب المال من أكبر الكبائر يا محمد، إما علمت أن حب الرياسة من أكبر الكبائر، وإن التكبر من أكبر الكبائر يا محمد أما علمت إن لي سبعين ألف ولد، ولكل ولد منهم سبعون ألف شيطان فمنهم من قد وكلته بالعلماء ومنهم قد وكلته بالشباب ومنهم من وكلته بالمشايخ ومنهم من وكلته بالعجائز. أما الشبان فليس بيننا وبينهم خلاف وأما الصبيان فيلعبون بهم كيف شاؤا، ومنهم من قد وكلته بالعباد ومنهم من قد وكلته بالزهاد فيدخلون عليهم فيخرجوهم من حال إلي حال ومن باب إلي باب حتى يسبوهم بسبب من الأسباب فأخذ منهم الإخلاص وهم يعبدون الله تعالى بغير إخلاص وما يشعرون، أما علمت يا محمد أن برصيصا الراهب أخلص لله سبعين سنة كان يعافي بدعوته كل من كان سقيماً فلم اتركه حتى زني وقتل وكفر وهو الذي ذكره الله تعالى في كتابه العزيز بقوله تعالى: [ كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني برئ منك إني أخاف الله رب العالمين ] . أما علمت يا محمد أن الكذب منى وأنا أول من كذب ومن كذب فهو صديقي، ومن حلف بالله كاذباً فهو حبيبي. أما علمت يا محمد أني حلفت لآدم وحواء بالله إني لكما لمن الناصحين فاليمين الكاذبة سرور قلبي، والغيبة والنميمة فاكهتي وفرحي وشهادة الزور قرة عيني ورضاي، ومن حلف بالطلاق يوشك أن يأثم ولو كان ورة واحدة ولو كان صادقاً فإنه من عود لسانه بالطلاق حرمت عليه زوجته. ثم لا يزالون يتناسلون إلي يوم القيامة فيكونون كلهم أولاد زنا فيدخلون النار من آجل كلمة يا محمد إن من أمتك من يؤخر الصلاة ساعة فساعة كلما يريد أن يقوم إلي الصلاة لزمته، فأوسوس له وأقول له الوقت باق وأنت في شغل حتى يؤخرها ويصليها في غير وقتها فيضرب بها في وجهه فإن هو غلبني أرسلت إليه واحدة من شياطين الإنس تشغله عن وقتها فإن غلبني في ذلك تركته حتى إذا كان في الصلاة قلت له انظر يميناً وشمالاً فينظر فعند ذلك أمسح بيدي على وجه وأقبل ما بين عينيه أقو له قد أتيت ملا يصح أبداً وأنت تعلم يا محمد من أكثر الالتفات في الصلاة يضرب وصلى وحده أمرته بالعجلة فينقرها كما ينقر الديك الحبة ويبادر بها فإن غلبني وصلى في الجماعة ألجمته بلجام ثم أرفع رأسه قبل الإمام وأضعه قبل الإمام وأنت تعلم أن من فعل ذلك بطلت صلاته، ويسمخ الله رأسه رأس حمار يوم القيامة فإن غلبني في ذلك أمرته أن يفرقع أصابعه في الصلاة حتى يكون من المسبحين لي وهو في الصلاة، فإن غلبني في ذلك نفخت في أنفه حتى يتثاءب وهو في الصلاة فإن لم يضع يده على فيه دخل الشيطان في جوفه فيزداد بذلك حرصاً في الدنيا وحباً لها ويكون سميعاً مطيعاً لنا، وأي سعادة لأمتك وأنا آمر المسكين أنا يدع الصلاة وأقول: ليست عليك صلاة إنما هي على الذي أنعم الله عليه بالعافية لأن الله تعالي يقول: [ ولا على المريض حرج ] ، وإذا أفقت صليت ما عليك حتى يموت كافراً فإذا مات تاركاً للصلاة وهو في مرضه لقي الله تعالى وهو غضبان عليه يا محمد وإن كنت كذبت أو زغت فأسال الله أن يجعلني رماداً، يا محمد أتفرح بأمتك وأنا اخرج سدس أمتك من لإسلام ؟
    فقال النبي يا لعين من جليسك ؟ فقال: آكل الربا. فقال: فمن صديقك ؟ فقال: الزاني. فقال: فمن ضجيعك ؟ فقال: السكران. فقال: فمن ضيفك ؟ فقال: السارق. فقال: فمن رسولك ؟ فقال: الساحر. فقال: فما قرة عينيك ؟ فقال: الحلف بالطلاق. فقال: فمن حبيبك ؟ فقال: تارك صلاة الجمعة. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا لعين فما يكسر ظهرك ؟ فقال: صهيل الخيل في سبيل الله. فقال: فما يذيب جسمك ؟ فقال: توبة التائب. فقال: فما ينضج كبدك ؟ فقال: كثرة الاستغفار لله تعالي بالليل والنهار. فقال: فما يخزى وجهك ؟ فقال: صدقة السر. فقال: فما يطمس عينيك ؟ فقال: صلاة الفجر. فقال: فما يقمع رأسك ؟ فقال: كثرة الصلاة في الجماعة. فقال: فمن أسعد الناس عندك ؟ فقال: تارك الصلاة عامداً. فقال: فأي الناس أشقي عندك ؟ فقال: البخلاء. فقال: فما يشغلك عن عملك ؟ فقال: مجالس العلماء. فقال: فكيف تآكل ؟ فقال: بشمالي وبإصبعي. فقال: فأين تستظل أولادك في وقت الحرور والسموم ؟ فقال: تحت أظفار الإنسان. فقال: النبي فكم سألت من ربك حاجة ؟ فقال: عشرة أشياء. فقال: فما هي يا لعين ؟ فقال: سألته أن يشركني في بني آدم في مالهم وولدهم فأشركني فيهم وذلك قوله تعالى: [ وشاركهم في الأموال والأولاد وعدهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا ] ، وكل مال لا يزكى فإني أكل منه وأكل من كل طعام خالطه الربا والحرام وكل مال لا يتعوذ عليه من الشيطان الرجيم وكل من لا يتعوذ عند الجماع إذا جامع زوجته فإن الشيطان يجامع معه فيأتي الولد سامعاً ومطيعاً، ومن ركب دابة يسر عليها في غير طلب حلال فإني رفيقه لقوله تعالي: وأجلب عليهم بخيلك ورجلك وسألته أن يجعل لي بيتاً فكان الحمام لي بيتا وسألته أن يجعل لي مسجداً فكان الأسواق وسألته أن يجعل قرأناً فكان الشعر وسألته أن يجعل لي ضجيعاً فكان السكران وسألته أن يجعل لي أعواناً فكان القدرية وسألته أن يجعل لي إخواناً فكان الذين ينفقون أموالهم في المعصية ثم تلا قوله تعالي: [ إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين ] . فقال النبي لولا أتيتني بتصديق كل قول بآية من كتاب الله تعالى ما صدقتك. فقال: يا محمد سألت الله تعالى أن أرى بنى آدم وهم لا يروني فأجراني على عروقهم مجرى الدم أجول بنفسي كيف شئت وإن شئت في ساعة واحدة فقال الله تعالى لك ما سألت، وأنا أفتخر بذلك إلي يوم القيامة، وإن من معي أكثر ممن معك وأكثر ذرية آدم معي إلي يوم القيامة وأن لي ولداً سميته عتمة يبول في أذن العبد إذا نام عن صلاة العتمة، ولو لا ذلك ما وجد الناس نوماً حتى يؤدوا الصلاة وإن لي ولداً سميته المتقاضي فإذا عمل العبد طاعة سراً وأراد أن يكتمها لا يزال يتقاضى به بين الناس حتى يخبر بها الناس فيمحوا الله تعالى تسعة وتسعين ثواباً من مائة ثواب وإن لي ولداً سميته كحيلاً وهو الذي يكحل عيون الناس في مجلس العلماء وعند خطبة الخطيب حتى ينام عند سماع كلام العلماء فلا يكتب له ثواب أبداً وما من امرأة تخرج إلا قعد شيطان عند مؤخرها وشيطان يقعد في حجرها يزينها للناظرين ويقولان لها: اخرجي يدك فتخرج يدها ثم تبرز ظفرها فتهتك ثم قال: يا محمد ليس لي من الإضلال شيء إنما موسوس ومزين ولو كان الإضلال بيدي ما تركت أحداً على وجه الأرض ممن يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله ولا صائما ولا مصلياً، كما أنه ليس لك من الهداية شيء بل أنت رسول ومبلغ ولو كانت بيدك ما تركت على وجه الأرض كافراً، وإنما أنت حجة الله تعالي على خلقه، وأنا سبب لمن سبقت له الشقاوة، والسعيد من اسعد الله في بطن أمه والشقي من أشقاه الله في بطن أمه فقرأ رسول الله قوله تعالي: [ ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك ثم قرأ قوله تعالي وكان أمر الله قدراً مقدوراً ] .
    ثم قال النبي يا أبا مرة هل لك أن تتوب وترجع إلي الله تعالي وأنا أضمن لك الجنة ؟ فقال: يا رسول ! الله قد قضي الأمر وجف القلم بما هو كائن إلي يوم القيامة فسبحان من جعلك سيد الأنبياء المرسلين وخطيب أهل الجنة فيها وخصك واصطفاك، وجعلنى سيد الأشقياء وخطيب أهل النار وأنا شقي مطروداً وهذا أخر ما أخبرتك عنه وقد صدقت فيه)).
    وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ



    www.ba8.org



    سةرضاوة// سايتى بةهةشت

    نوسينى : مامۆستا عدنان بارام

      Wext û Saet niha: Wed Dec 07, 2016 3:49 am